الأخبار

إعلان نتائج المسوحات الأثرية لموقع آيلة الإسلامية خلال مؤتمر “الإرث البحري لخليج العقبة”

تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الاميرة بسمة بنت علي، عقدت الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية وبالشراكة مع مشروع “استدامة الإرث الثقافي بمشاركة المجتمعات المحلية (SCHEP) الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) مؤتمراً تحت عنوان “الإرث البحري لخليج العقبة” لإعلان نتائج المشروع الذي نفذته الجمعية في العقبة بالتعاون مع دائرة الآثار العامة. وبحضور مدير عام دائرة الآثار العامة الدكتور منذر جمحاوي و(ممثل المفوضية وممثلين عن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والمعاهد الأثرية في الأردن والمؤسسات الاكاديمية وعدد من الشخصيات الاخرى) وأبناء المجتمع المحلي.

من جانبها أكدت سمو الأميرة بسمة بنت علي رئيسة الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية حرص المؤسسة منذ تأسيسها على تقديم إنجازات وطنية ريادية من شأنها حماية البيئة البحرية وربطها بالتنمية المستدامة وتعزيز مفهوم التشاركية بين مؤسسات المجتمع المدني والقطاعات المختلفة. ويعتبر مشروع اكتشاف الإرث البحري في خليج العقبة هو أحد المشاريع الريادية التي تم تنفيذها بدعم من مشروع “استدامة الإرث الثقافي بمشاركة المجتمعات المحلية (SCHEP) الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، والتي تسعى من خلاله الجمعيةإلى تعزيز الوعي والإدراك حول مفهوم الإرث البحري بشقيه التاريخي والطبيعي وأهمية الربط بينهما.

وأوضح المدير التنفيذي للجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية السيد ايهاب عيد بأن الجمعية قد استعانت بخبراء محليين لتوثيق تاريخ المدينة الإسلامية وتجهيز الدراسات والتقارير اللازمة وخبراء اقليميين مختصين في مجال الآثار الغارقة من دائرة الاثار العامة المصرية بالإضافة الى خبرات دائرة الآثار العامة الأردنية.

وقد كشفت أعمال المسح الأثري تحت الماء لمدينة ايلة الإسلامية عن ميناء بحري يعد أول عمارة بحرية غارقة يتم الكشف عنها في الأردن.ويرجع الميناء إلى الفترة الإسلامية الأموية -نهاية الفترة الفاطمية (650م-1116م)، حيث يتألف من حاجز أمواج حجري بطول 50 متر وعرض 8 أمتار تقريباً. ويتصل هذا الحاجز بأرضية صلبة من الطين امتدت إلى خارج الشاطئ يتخللها ممر محدد بجدارين يصل بين الميناء وبوابة البحر للمدينة ماراً بمخازن ودكاكين لنقل وتخزين البضائع القادمة والمغادرة للميناء. وبحسب نتائج الخبراء فإنه يتوقع أن يحوي هذا الميناء على مرافق أخرى مثل فرن خاص لإنتاج فخار ايلة المستخدم في نقل البضائع، كذلك مناطق لصيانة وصناعة السفن، وصناعة الأشرعة، والمرساوات وغيرها.أما المرساوات الحجرية التي عثر عليها في الموقع يرجح أنها كانت تنتج في الموقع. ومن خلال الكسر الفخارية والحجرية والمعدنية يمكن التعرف على مدى نشاط ميناء آيلة الذي كان يربط بين الطريق التجاري البري الذي يأتي من الشام والحجاز ومصر والمغرب العربي، وبين الطريق الملاحي البحري الذي يصل إلى الهند وشرق وجنوب آسيا وإفريقيا.

وتخلل المؤتمر توقيع مذكرة تفاهم ما بين دائرة الآثار العامة والجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية. ومن خلالها أكد مدير عام دائرة الآثار العامة الدكتور منذر جمحاوي علىأهمية هذه الاتفاقية في تعزيز أواصر التعاون مع الجمعية في المجالات البحثية الميدانية والتوعية التعليمية البيئية وحماية المواقع الأثرية، وإقامة الفعاليات الثقافية التي تنسجم مع حماية الإرثالبحري الطبيعي والثقافي.

أما مديرة المركز الأمريكي للأبحاث الشرقية المنفذ لمشروع (SCHEP) الدكتورة بربرا بورتر، ثمنت الجهود التي يقوم بها المشروع والجمعية في العمل على حماية الإرث الثقافي واستدامته بمشاركة أبناء المجتمع المحلي وتحقيق التطوير الاقتصادي في منطقة العقبة، من خلق فرص تدريب وعمل للطلبة حديثي التخرج، فمشاركة الطلبة في مشروع فريد كمشروع آيلة البحري سيخلق لهم خبرة فريدة في العمل في مجال الآثار المغمورة في المياه.

واختتم المؤتمر فعاليته بتكريم مجموعة من طلبة جامعة العلوم والتكنولوجيا لحصولهم على المركز الأول في مسابقة “بحرنا إرثنا” التي أطلقتها الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية. حيث قدم الطلبة تصور ثلاثي الأبعاد لمدينة آيلة الإسلامية.



*