الأخبار

الطفل “أنس” عبقرية حسابية يتعامل مع الارقام باعتبارها “لعبة”

لم يكن المعلم ينتهي من طرح المسائل الحسابية التي يشتمل بعضها على عمليات مركبة ومعقدة نسبيا، حتى تبدأ اصابع أنس حلاوة ابن الثماني سنوات في مناقلة خرزات العداد الصيني بحركات رشيقة، وفي ثوان يكون قد حلها.

كان الامر اشبه بماراثون استعراضي اراد المعلم ان يظهر لنا عبره بعض المهارات التي اهلت انس للفوز في مسابقة نظمتها مدرسة خاصة مؤخرا بمشاركة طلبة من احدى عشرة مدرسة، وكان هو اصغرهم جميعا.

وبزهو يقول انس، وهو طالب في احدى المدارس الخاصة في الزرقاء “كلهم كانوا اكبر مني”، في اشارة الى منافسيه الذين كان بينهم طلبة المرحلة الثانوية.

وكانت موهبة هذا الطفل مع الارقام قد برزت منذ سنوات عمره الاولى، ولاحقا عمد والداه الى تسجيله في مركز في الــــزرقـــاء الــجــديــــدة ،،،  يتخصص بتنمية المهارات الذهنية للاطفال ذوي معدلات الذكاء العالية.

وفي هذا المركز تمكن من تطوير موهبته بالاستعانة بالعداد الصيني وباساليب اخرى من بينها استخدام اصابع اليد من اجل حل المسائل الحسابية.

وقال انس الذي اخذ استراحة بعد الماراثون الذي عرضه امامنا مع معلمه في المركز “ما اتعلمه هنا هو ان التركيز اهم شئ، وان الأرقام هي مجرد أرقام وليست شيئا صعبا، وان الأمر الصعب يجب أن نحس به وكأنه لعبة”.

اما الى اين يريد ان تصل به موهبته، فيقول هذا الطفل بنبرة فيها العزم والاصرار “أريد أن اصبح عالما حتى أكتشف أشياء أنا لا أعرفها الان ..ولأتعلم أشياء لم أتعلمها من قبل”.

وتتحدث عنه والدته اروى محمد علي وتقول “منذ صغره كان يسأل أسئلة غير تقليدية، مثلا : ما هي الجاذبية الأرضية؟ وكيف يصعد الناس الى الفضاء؟. وكنت أحاول ان اقدم له اجابات نموذجية، وكان يفهمها دون عناء، ومن حينها بدأت ادرك ان لديه قدرة استيعاب كبيرة”.

ويصفه مدير المركز باسم حداد بانه طفل متميز ويظهر علامات ذكاء وعبقرية خصوصا في العمليات الحسابية، فضلا عن تمتعه بسرعة بديهة وشخصية قوية.

والى جانب انتظامه في هذا المركز، فان انس يحرص على المواظبة على صفوف مدرسته التي تقول عنه احدى معلماتها وهي سهير عديلات انه “الأول على زملائه منذ الصف الأول وحتى الآن”.

وتضيف انه “يمتلك مهارات عالية في التحليل ويحب الاسئلة المثيرة للتفكير، وفي نفس الوقت، له مشاركة فاعلة خلال الحصة ويبدي تعاونا كبيرا مع زملائه”.

 



*