الأخبار

بهجت نواف لـ”هنا الزرقاء”: اهالي الازرق سيشاركون بقرارات البلدية

تعهد رئيس بلدية الازرق الجديد بهجت جادالله نواف بان يكون الاهالي شركاء في كافة قرارات البلدية، كما وعد بايصال الخدمات الى الاراضي التي تم تفويضها لهم بمكرمة ملكية عام 2009.

وقال نواف الذي تقدم على ثلاثة مرشحين للمنصب انه سيعمل على “تشكيل لجنة تمثل شرائح  المجتمع حتى يتسنى مناقشة كل القضايا المتعلقة بقضاء الازرقوخصوصا المشاريع الانتاجية التي تحقق دخلا للبلدية”.

واضاف في مقابلة مع “هنا الزرقاء”، انه سيعمل كذلك على تفعيل لجان الاحياء في سياق توجهه لاشراك اهالي الازرق الذين يصل عددهم الى نحو 14 الف نسمة، في تشخيص وبلورة الحلول لمشاكل القضاء الخدمية.

كما وعد بالعمل من اجل ايصال الخدمات الى “اراضي المكرمة الملكية ليتمكن كل صاحب ارض من استغلالها واستثمارها”.

وتقرر بموجب مكرمة ملكية سامية عام 2009 تفويض اراض لاهالي الازرق لغايات السكن تستفيد منها 758عائلة، وبواقع دينار اردني واحد عن كامل القطعة البالغة مساحتها نحو دونم الى ثلاثة ارباع الدونم.

واشار نواف ايضا الى انه سيقوم بالتواصل مع ادارة مخيم الازرق للاجئين السوريين الجاري انشاؤه حاليا في القضاء، من اجل التنسيق بينها واصحاب المحال التجارية في الازرق في ما يتعلق بتوفير مستلزمات المخيم من المواد الغذائية وغيرها.

وقال ان القضاء الذي يتبع إداريا للواء القصبة في محافظة الزرقاء ويقع شرق المحافظة على بعد 90 كيلو مترا، يعاني العديد من المشكلات التي لن يألو جهدا من اجل حلها والتخفيف من اثارها.

وابرز المشكلات تلك المتصلة بالخدمات الصحية وبالطريق الدولي الذي يطلق عليه “طريق الموت” بسبب الحوادث القاتلة الكثيرة التي يشهدها.

وطرحت وزارة الاشغال العامة والاسكان اخيرا عطاء تنفيذ مشروع إعادة إنشاء طريق الزرقاء- الأزرق- العمري، والذي يتم تمويله من منحة قدمها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

ووصف نواف الخدمات في مركز صحي الازرق بانها “بدائية”، مؤكدا انه سيتواصل مع “المسؤولين في محافظة الزرقاء ووزارة الصحة حتي يؤمنوا كافة احتياجات المركز”.

عمليتا انتخاب

وكان رئيس البلدية الجديد قد ترشح في الانتخابات البلدية بعد فوزه في انتخابات داخلية اجرتها عشيرته بني معروف التي تشكل الثقل السكاني الاكبر فيالازرق.

وعقب قرار العشيرة ترشيحه، كان من المفترض ان تحسم نتيجة انتخابات رئاسة البلدية بالتزكية لصالح نواف كما يؤكد.

لكنه فوجئ بآخرين يرشحون انفسهم للمنصب، وهو ما اعتبره “اعتداء” على الحق الذي منحته اياه العشيرة.

وقال نواف وهو معلم متقاعد “عندما حصلت علي ثقة العشيرة لم يبق أي مجال امام الاخرين لمنافستي، وبنزولهم (المرشحون المنافسون) كانوا يعتدون علي حق من حقوقي”.

الا انه يرى ان ما حدث ساهم في مؤازرة الناخبين له بشكل اكبر، حيث بلغ مجموع ما حصل عليه 886 صوتا.

وبرضا نفس، ينظر نواف الى هذه الاصوات باعتبارها “وسام شرف وتاج عز كرمني به اهلي في الازرق”.

وبذات الرضا يتحدث عن مجريات العملية الانتخابية التي لم تتخللها سوى منغصات محدودة قال ان سببها كان اطلاق بعض المتنافسين شائعات ضد بعضهم من اجل تقويض فرصهم في الفوز.

وتنافس 17 مرشحا ومرشحة على مقاعد العضوية في البلدية، والبالغ عددها عشرا فاز بها: من يوسف سلمان وناظم البلعوس ووائل العفير وعدنان القيسي ونوفة الفايز وناجي اسعيد ومحمد اسندر.

وذهبت ثلاثة مقاعد الى سيدات عبر الكوتا، وهن ست الكل الشومري ومنى سعيد ثابت وميثة سليم الصبرة.

ويتبع قضاء الأزرق إداريا للواء القصبة في محافظة الزرقاء ويقع شرق المحافظة على بعد 90 كيلو مترا.

ويتوزع سكان القضاء في خمس تجمعات هي الازرق الشمالي والازرق الجنوبي والعين البيضاء والعمري والهزيم.



*