المجتمع المدني

رئيس بلدية الهاشمية يؤكد تحسن الواقع البيئي في اللواء

اكد رئيس بلدية الهاشمية عقلة الزيود ان الواقع البيئي في اللواء بات يشهد تحسنا، وذلك في ظل تراجع نسب الملوثات المنبعثة من المصانع الواقعة ضمنه، وفي مقدمتها مصفاة البترول ومحطة الحسين الحرارية ومحطة تنقية الخربة السمرا.
وطالما اشير الى المصفاة والمحطتين بوصفها “ثالوث التلويث” الذي جعل لواء الهاشمية احد اكثر المناطق المنكوبة بيئيا في الاردن.
وقال الزيود خلال مؤتمر صحفي في دار البلدية يوم السبت 12 آذار، ان مصفاة البترول قامت بتركيب وحدة لاستخلاص عنصر الكبريت من الغازات الناتجة عن عمليات التكرير، وبكلفة تجاوزت عشرة ملايين دينار، ما ادى الى الحد بشكل كبير من انتشار هذا العنصر السام في بيئة اللواء.
واضاف ان المحطة الحرارية اصبحت تعتمد في توليد الكهرباء على الغاز الطبيعي المعروف بانه صديق للبيئة، وذلك بديلا لوقود الديزل، بينما اصبحت عمليات التنقية في محطة الخربة السمرا تتم بطريقة الية، ما جعل ناتجها من المياه اقل تلويثا واكثر صلاحية للاستخدام في الاغراض الزراعية.
وببن ان لواء الهاشمية كان الاول تلوثا على مستوى المملكة وتم اختياره قبل سنوات كبؤرة بيئية ساخنة من قبل منظمة الصحة العالمية لكن الوضع الان في اللواء جيد.
من جهة اخرى، كشف الزيود عن ان بلدية الهاشمية حققت فائضا قدره 150 الف دينار في موازنتها للعام الحالي، والبالغة اربعة ملايين ونصف المليون دينار، مؤكدا انها الوحيدة في المملكة التي تجري المصادقة على ميزانيتها مع وجود فائض بدل العجز.
واشار الى ان بلديته عملت على تحسين وتفعيل عملية تحصيل الديون المترتبة لها على الاهالي، وبحيث تمكنت من تحصيل اربعة ملايين دينار العام الماضي.
واعلن الزيود ان البلدية تخطط لانشاء مجمع استثماري بقيمة مليوني دينار ومجمع للدوائر الحكومية بقيمة مليون دينار ومنطقة حرفية بقيمة مليون دينار ومجمع سفريات بقيمة مليوني دينار ومستودعات للخضار والفواكه بقيمة 300 الف دينار.
ونوه الى ان بلدية الهاشمية تملك اكبر عدد من الاليات نسبة الى حجمها على مستوى بلديات المملكة، مشيرا الى ان لديها الان 14 ضاغطة نفايات، في حين تبرعت بعض الشركات ومن بينها المصفاة والمحطة الحرارية باليات اخرى للبلدية.
وقال انه جرى وضع خطة لتنفيذ مشاريع تعبيد وصيانة وفتح طرق في مختلف المناطق التابعة لبلدية الهاشمية الكبرى هذا العام، وبكلفة تقدر بثلاثة ملايين دينار، مشيرا الى ان البلدية انتهت من عطاء بقيمة مليون دينار وستباشر قريبا بالعطاءات الجديدة.
واضاف ان البلدية اشترت 500 حاوية ووزعتها على كافة المناطق التابعة لها، كما حصلت على 100 حاوية أخرى تبرعت بها وزارة البلديات.
واشار الزيود الى ان هناك خطة لتحسين مداخل ومخارج المدينة وصيانة حدائقها العامة، منوها الى ان الديوان الملكي قدم منحة بقيمة 80 الف دينار ﻹعادة تأهيل مكتبة الطفل وتم إستلامها وسيتم المباشرة فيها خلال الفترة القادمة.
واشار الى ان المعهد الجمهوري الاميركي تبرع باربعمائة وحدة انارة للبلدية، حيث سيجري توزيعها على المناطق المحتاجة.
واعلن الزيود ان المجلس البلدي قرر تسمية القرية الحضرية في الهاشمية باسم الشهيد راشد الزيود، ومكتبة وقاعة الطفل باسم الشهيد معاذ الكساسبة، وقاعة ومجمع وصالة البلدية بأسم الشاعر الراحل حبيب الزيودي.



*